أصغيت لقلبي .. فقط

شاهد

موقع نسيم يونس

موقع نسيم يونس موقع عربي فكري يهتم بالقصص والحكايات الشعبية وكذا كل ما يتعلق بعالم الأبراج والفلك .. مرحبا بكم

الأربعاء، 30 مايو 2018

أصغيت لقلبي .. فقط



أصغيت لقلبي .. فقط




2009 الجذع المشترك التكنولوجي; الكل لديه طموح, نظرة الجميع بالتفاؤل تفوح, الكل ينتظر مرور 8 سنوات لتضاف كلمة المهندس بجانب اسمه, هناك من مازال يسير في الطريق, وهناك من قصد الإقتصاد, وهناك من ذهب للعلوم الرياضية, فلْيُوَفقكم الله أصدقائي, وهناك من ترك الكل يذهب أينما يريد, وغادر وحيدا يبحر دون مركب, لقد رغِبت عن الجميع, وأصغيْت لقلبي فغرقت في بحرٍ مجهول, لم أمُت لكني غصت داخله لأجد في أعماقه حورية فاتنة, رموشها طويلة سوداء, ذات شعر ذهبي يتلألأ في الماء, عشقتها من أول لقاء, اعترفت لها بحبي وأعطيتها عهد الوفاء, وكانت المرة الثانية التي فيها أنصت لقلبي وأُلبي رغبته بسخاء, وذهبت لأغمص أكثر وأكثر فعلم غزير, حروفه من الألف إلى الياء, ولأكتشف أسرار لغة الكتاب المنزل على سيدنا محمد صل الله عليه وسلم وخباياها, لكن حوريتي لم تفارقني حين تركتها, كانت تعلم أني سأبحث وسأجوب البحر طولا وعرضا وسأعود لِلُقْياها, تعلم أن ما أريده في هذا البحر المجهول فقط عندها, نادتني فأتيتها, فسحرتني بسحر صوتها الحلال, فأعطتني الإرادة وأشعلت لي فتيلة لأمل, أخرجت لي من شعرها الذهبي قلما ومن بطنها كتابا فارغا لامعا, ذو أوراق براقة يُرى باطنها من ظاهرها, وقالت لي: اذهب فلتشملك عناية الرب , اصعد بعد أن أعطيتك ما تريد, وحلق في سمائك الفَيروزية, فالأرض والشمس والقمر والليل والنهار والكواكب والنجوم والسماء مسخرة لك, أشكرك حوريتي أنت بدايتي ونهايتي أنت هي الأرض أنت شمس نهاري أنت قمر ليلي المنير, أنت أنفاسي أنت روحي أنت أنا.


بقلم: نسيم يونس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق