الرجل يهتم عن طريق أفعاله

شاهد

موقع نسيم يونس

موقع نسيم يونس موقع عربي فكري يهتم بالقصص والحكايات الشعبية وكذا كل ما يتعلق بعالم الأبراج والفلك .. مرحبا بكم

الخميس، 14 يونيو 2018

الرجل يهتم عن طريق أفعاله






نعم .. إن كان لديك الماء في المنزل ستقيها كل يوم و ستكون مهتم بها, لكن إن كنت تقطع مسافات طويلة من أجل إخراج هذا الماء من البئر وهو يكفيكم فقط للشرب .. سوف ستضحّي من أجل وردتك وستسقيها بماء شربك لأنك أحببتها, و إن نفد الماء ستسرق الماء الذي تخزنه أمك للطهي أو ماء الجيران لتسقيها, لكن لن تستطيع أن تداوم على هذا الحال _ ثم يأتي يوم تقول لك فيه وردتك لم تعد تسقيني, ما بك لم تعد تهتم بي؟ هل لك وردة غيري؟ ربما ترد عليها قائلا: لا ليس هذا "وتكتم فقركم للماء في قلبك" وتقول لها: إنني أحبك أنت فقط, وتذهب لتقطع الكيلوميترات في ظلمة الليل دون علمها لتأتي لها بالماء، فتظن زيادة على ظنها أنك لم تعد تهتم بها, لم تعد تحبها وأنك تركتها; تعود إليها والماء بيدك وآلام التعب أصبحت لذة من أجلها,
وكلك فرح, وعلى خدك دمعة تنهمر باردة صادقة اشتياقا لها، تقترب من منزلك وقلبك قد سبقك لها يخبرها أنك أتيت لها بالماء, على غير توقعك ! تراها مع شخص آخر يسقيها وتتفتح له ضاحكة سعيدة، وتفوح له عطرا شجيا; فجأة تتوقف, يتجمد الماء بيدك, الدنيا تصمت كأنها القيامة, قلبك يتقطع ببطئ شديد, تحمر عينك, ترتفع حرارة دمعتك, وتتحول دموع الاشتياق الى دموع الآلام, تمسح دموعك وتذهب إليها :) قائلا: لقد جئتك بالماء يا وردتي إنه من عين ... 'تقاطعك' بصرخة مثل القطة التي تحمي صغارها من أيدي البشر
قائلة: إذهب .. ألم تر أني مُسقاة ! .. لم أعد أحتاج مائك.
فيبدأ حينها يظهر أمامك شريط ذكرياتكما الجميلة بالألوان وتبدأ تختفي لتصبح رمادية فتنتهي بدمعة لا إرادية.



بقلم: نسيم يونس 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق